تحميل الأطروحة
عنوان الأطروحة: شرح نظم بيوع ابن جماعة للسنوسي لأبي القاسم بن علي بن خجو الحساني: دراسة و تحقيق

مجال البحث: علوم إنسانية وإجتماعية

الشعبة: علوم إسلامية

تخصص: فقه وأصول

من إنجاز: سمراد سمير يحي

تاريخ المناقشة: 23/01/2019

تحت إشراف: رزاق حبيب، أستاذ محاضر أ، جامعة وهران 1

رئيس لجنة المناقشة: داودي عبد القادر، أستاذ، جامعة وهران 1

عضو مناقش رقم 1: أحسن زقور، أستاذ، جامعة وهران 1

عضو مناقش رقم 2: خلواتي صحراوي، أستاذ، المركز الجامعي- النعامة

عضو مناقش رقم 3: دباغ محمد، أستاذ، جامعة أدرار

عضو مناقش رقم 4: محمد حاج عيسى، أستاذ، جامعة تلمسان

بتقدير: مشرف جدا

الملخص
أبو القاسِم ابن خَجُّو الحَسَّانِي الذي عاش في القرن العاشر الهجري (القرن السادس عشر ميلادي)، هُوَ مِثال "الفقيه الصالِح النَّاصِح"؛ هذه العبارة التي أَوْجَزَت ما ينبغي أن يكون عليه العالِم مِن الصلاحِ في نفسِه ومِن النصحِ للناسِ الخاصة منهم والعامة. بِنظرةٍ في مؤلفات ابن خَجُّو وأجوبته الفقهية نتلمَّس هذا المسلك عنده وَ نتبيَّن غَرضَه وَمَرَامَهُ، فكتاباتُه نظمًا ونثرًا ما هي إلا تلبيةٌ لحاجات قوِمه إلى مَن يُصلِح لهم دينهم ويردُّهم إلى جادَّة الصواب. لقد كان ابن خَجُّو يَرُومُ مِن خِلال تصنيفاته و تأليفاته (نَظْمًا ونثرًا)؛ يَرُوم الإصلاح والتغيير، فلِذا كان يَمزجِ الفِقهَ بالوعظِ وبيانَ الأحكام بالتذكيرِ، ويُوجِّهُ رسائلَ وعظية وخُطَبًا تذكيرية بعد بيان الأحكام الفقهية، فغايتُه أن يَلزم الناس أحكام دينهم وَلا يخالفوا شيئًا من شريعتهم. مِن جُملة التصنيف الفقهي الإصلاحي عند ابن خَجُّو: "شَرْحُ نَظْمِ مسائل البُيُوع لاِبن جماعة للسَّنُوسي"، وَغرضُهُ ومَقصِده مِن وضع هذا الشرح على هذا النَّظْم، هُو: إِعانة المسلمين خاصَّتِهم وعَامَّتِهِم على أَكل الحلال وتجنُّب الرِّبَا والحَرَام بِمعرفةِ ما يَحِلُّ ومَا يَحرُمُ مِن البُيُوع و التِّجَارَات، وهُوَ نَفسُهُ المَقصِد الذي قصَدَ إليه ابنُ جماعة التونسي واضِعِ الأَصل حينَ قال في مقدمةِ "مسائل البيوع": "مَن لاَ يَعرِف أَحكامَ المُعاملات لاَ يَسْلَمُ مِن أَكلِ الحَرَام بِالرِّبَا والبُيُوع الفَاسِدة"، فألَّفه للتَّوصُّل لِأَكْلِ الحلال. لَمَّا كان هذا الشَّرحُ مِن جُملةِ الطَّرَائِق التي سلكها ابن خَجُّو لإصلاحِ مُجتمعه وأهلِ بلادِهِ "غُمَارَة"، في شمال المغرب الأقصَى، نَصَّ في أثنائِهِ وخاتِمتِه على جُملةٍ كبيرةٍ مِن البِدَعِ المُحرَّمَة المَذمُومَة المُتفشِّيَة في أَهلِ تِلك الجِبال، سواءٌ في العقائِد أو العبادات أو المُعامَلات، وَمِنها ما يَتعلَّق بِأَكلِ الحرام والبُيُوع الفاسِدة. لَقَد أضاف "شرحُ نَظْمِ بُيُوع ابنِ جَمَاعَة لِلسَّنُوسِي" لَبِنةً في صرح التأليف الفقهي المالكي عمومًا والتأليف في شرح المنظومات العِلمية خصوصًا. أفادنا ابن خَجُّو بالقيمة العلمية لِـ: "نَظْم البُيُوع لأبي زيد عبد الرَّحمن السَّنُوسِي التِّلمساني"، وأنه كان مشهورًا متداولاً متلقًى بالقبول، وهي دعوةٌ لإحياءِ دَرسِه وتَعميم فائدته.


الكلمات المفتاحية: ابن خجو؛ ابن جماعة؛ القباب؛ البيوع؛ الربا؛ الإجارة؛ غمارة؛ الضمان؛ الغرر؛ الصرف.


المقالات التي تدعم الأطروحة

مقال 1 THA4257

عنوان المقال: قراءة في مخطوط "اللمعة في أجوبة المسائل الأربعة في كتب البسملة وما معه" لأحمد بابا التنبكتي

مجلة: المجلة الجزائرية للمخطوطات

المرجع: المجلة الجزائرية للمخطوطات مجلة علمية أكاديمية محكمة يصدرها مخبر الحضارة الإسلامية في شمال إفريقيا جامعة وهران 1 أحمد بن بلة العدد 13 ص-ص21-09

تاريخ: جوان 2015