تحميل الأطروحة
عنوان الأطروحة: تجليات المثاقفة الغربية في الخطاب النقدي العربي المعاصر : كمال أبو ديب أنموذجا

مجال البحث: لغة وأدب عربي

الشعبة: لغة عربية

تخصص: النقد الأدبي الحديث

من إنجاز: عبد القوي أحمد

تاريخ المناقشة: 16/04/2018

تحت إشراف: مختاري خالد، أستاذ، جامعة وهران

رئيس لجنة المناقشة: شرشار عبد القادر، أستاذ، جامعة وهران

عضو مناقش رقم 1: بوشيبة الطيب، أستاذ محاضر –أ-، جامعة وهران

عضو مناقش رقم 2: حمودي محمد، أستاذ، جامعة عبد الحميد بن باديس، مستغانم- كلية الآداب والفنون.

عضو مناقش رقم 3: بودالي التاج، أستاذ، جامعة الجيلالي اليابس- سيدي بلعباس، كلية الآداب واللغات والفنون

عضو مناقش رقم 4: زغوان محمد، أستاذ، جامعة مولاي الطاهر- سعيدة، كلية الآداب واللغات والفنون

بتقدير: مشرف جدا

الملخص
شهد الخطاب النقدي المعاصر تحوُّلات كبرى وعميقة في العقود الأخيرة من القرن العشرين، كانت ثمرة الإنجازات العلمية والفلسفية المتلاحقة. فتحولت القراءة النصية النقدية من قراءة أفقية معيارية - سياقية- إلى قراءة عمودية متسائلة - نسقية- تحاول سبر أغوار النص لا غير، مبتعدة عن مقارباته من خلال السياقات التي أحاطت به يوم إنشائه وإنتاجه، وبذلك أصبحت المعالم النصية (البُنى) للمادة الحقل الأساسي للقراءة. هذا التغيُّر في الرؤية ما كان ليتحقَّق لولا الثورة التي أَحدَثتها اللسانيات الحديثة، وتأسيسها لرؤية ومناهج جديدة في طرائق التعامل مع النص، فأَقصَت الخارج وقراءاته السياقية - التاريخية والاجتماعية والنفسية- وأخذت بالقراءة النسقية التي تتناول النص بنية مغلقة في علاقاتها الداخلية معزولا عن التأثيرات الخارجية، فمجَّدَت الداخل النصي عَمَّا هو خارجه. ولما كان النقد العربي الحديث مدين بشكل مطلق لإنجازات النقد الغربي، بمناهجه وأدواته الإجرائية، التي أنتجتها عمليات المثاقفة المتواصلة مع الغرب، في محاولة اللحاق بهذه المنجزات الباهرة التي تتسارع في التأسيس والتعديل، بحثا عن النماذج المُثلى للمناهج والقوانين التي تتحكم في سائر المحدثات والمتغيرات المادية والمعنوية، بما في ذلك النتاج الفكري والأدبي، كان لِزاما البحث في مجالات النقد عن المحاولات الجادة التي قام بها بعض النقاد العرب المحدثين، الذين اضطلعوا بمَهمَّة الاجتهاد في البحث، عن طريق المثاقفة والاطلاع على منجزات الغرب، من أجل التأسيس والتأصيل للنقد العربي الحديث والمعاصر، لكي يكون مَعلَماً له خصوصيته، وإسهامه في الحركة النقدية العالمية، ليُجَاوِرَ المُنجَز الإنساني في الثقافة والمعرفة، ليكون للأمة العربية دورها الحيوي في رَكب الحضارة الإنسانية.


الكلمات المفتاحية: النقد؛ المثاقفة؛ كمال أبو ديب؛ بنية القصيدة؛ النسق؛ المناهج البنيوية؛ الإكتناه؛ تحليل الشعر؛ رؤيا الشاعر؛ الرؤى المقنعة.


المقالات التي تدعم الأطروحة

مقال 1

عنوان المقال: الطرح الجديد في مقاربة الصورة الشعرية.

مجلة: جسور المعرفة – مجلة علمية دولية محكمة تصدر عن مخبر تعليمية اللغات وتحليل الخطاب- جامعة الشلف.

المرجع: جسور المعرفة للتعليمية والدراسات اللغوية والأدبية مجلة دورية أكاديمية دولية محكمة تصدر عن مخبر تعليمية اللغات و تحليل الخطاب جامعة حسيبة بن بوعلي-شلف العدد 12 ص ص 204-214

تاريخ: ديسمبر 2017م.