تحميل الأطروحة
عنوان الأطروحة: منهج الكتابة التاريخية عند المؤرخين الجزائريين خلال العهد العثماني(1519-1830)

مجال البحث: علوم إنسانية وإجتماعية

الشعبة: تاريخ

تخصص: تاريخ حديث ومعاصر

من إنجاز: بكاري عبد القادر

تاريخ المناقشة: 13/03/2017

تحت إشراف: فغرور دحو

رئيس لجنة المناقشة: موفق محمد

عضو مناقش رقم 1: بوضرساية بوعزة

عضو مناقش رقم 2: شويتام أرزقي

عضو مناقش رقم 3: مكاحلي محمد

عضو مناقش رقم 4: حمدادو بن اعمر

عضو مدعو: بن صحراوي كمال

بتقدير: مشرف جدا

الملخص
من الأمور الواضحة اليوم والتي يلحظها الدارس والمتتبع لمسيرة البحث التاريخي في الجزائر، أن دراسة الموضوعات العسكرية والسياسية والاقتصادية...سواء الخاصة بالفترة المعاصرة أو بفترة العصر الحديث تحظى بإقبال كبير من قبل الباحثين والدارسين، وذلك لوفرة مصادرها في غالب الأحيان، ولسهولة البحث فيها، وتيسرها من جانب آخر. وأما دراسة موضوعات المناهج التي تقوم على الاستقراء والتحليل والاستنتاج فهي لا تحظى بمثل تلك القبول، ولا بالعدد الكافي من الباحثين. ومن هنا، فإن الدراسات في هذا المجال لا زالت قاصرة ومحدودة تحتاج إلى مزيد من الاهتمام والعناية والتشجيع من قبل القائمين على البحوث والدراسات الأكاديمية، لأنه في الحقيقة إذا ما توفر هذا النوع من الدراسات فستتكشف للباحثين كثير من الحقائق والأحداث التاريخية على حقيقتها، أو على الأقل على وجوهها الصحيحة، وعندئذ سيتمكن الباحث الجزائري خاصة من الرؤية الواضحة التي تساعده على التقويم والتقدير للمعالم الأثرية، والنقد السليم للأحداث التاريخية، ثم أن النتيجة الأخيرة من ذلك كله، أنه ستتاح نظرات أو على الأقل نظرة لإعادة كتابة التاريخ الجزائري على نهج واضح وسليم، ويومئذ ستتغير بموجبه كثير من المفاهيم السائدة والمسجلة في بعض كتب التاريخ، ولذلك فإن دراسة مناهج المؤرخين الجزائريين ومعرفة خبايا كتاباتهم تكتسب قدرا كبيرا من الأهمية. وفي هذا الإطار، يندرج موضوع بحثنا هذا تحت عنوان"منهج الكتابة التاريخية عند المؤرخين الجزائريين خلال العهد العثماني1519-1830مـ"، وارتأيت من الواجب تسليط الضوء على هذا الجانب العلمي(المناهج)من الدراسات التاريخية بعيدة عن دائرة التاريخ العام بمجالاته السياسية والاقتصادية والاجتماعية، الذي لطالما تعرض له الباحثون، وهو ولا ريب جانب مهم في الدراسات المعاصرة، كما أن الفترة التاريخية الجزائرية خلال العهد العثماني كثيرا ما نُسيت وأُهملت، خاصة وأنها تكتسي أهمية بالغة وتشكل جزء هام من تاريخنا الوطني. ولعلني أذكر بعض الدوافع التي دفعتني للكتابة في هذا الموضوع، ومنها: -الكشف عن مجموعة من المصنفات التي ألفت في كتب التراجم وكتب الرحلات في هذه الفترة، والتي تحتوي على كثير من الأخبار والروايات والشهادات. –معرفة مدى تطور الكتابة التاريخية في تلك الفترة، وهل كانت هذه الدراسة تسير على منهج وأسلوب واحد؟أم كانت هناك مناهج وأساليب متعددة؟ -إبراز دور مؤرخي الجزائر في هذه الفترة في جمع المادة التاريخية العلمية المتعلقة بأخبار الجزائر والعالم العربي الإسلامي، ومعرفة مدى تأثرهم بغيرهم من المؤرخين السابقين في كتابة التاريخ الجزائري.


الكلمات المفتاحية: عبد الكريم الفكون, الكتابة التاريخية, الرحلات, التراجم, المنهج, أحمد المقري, أبو راس الناصري, حسين الورتيلاني, عبد الرزاق ابن حمادوش, ابن مريم التلمساني, تاريخ الأدباء, أدب المؤرخين, المدارس التاريخية, التدوين التاريخي, التراجم والمناقب.


المقالات التي تدعم الأطروحة

مقال 1

عنوان المقال: الرحلة ودورها في التدوين التاريخي الجزائري"رحلة أبو راس الناصري أنموذجا"

مجلة: عصور الجديدة

المرجع: مجلة عصور, مجلة فصلية محكمة يصدرها مختبر البحث التاريخي تاريخ الجزائر. جامعة وهران 1، العدد 20-19، ص ص 212-230

تاريخ: أكتوبر 2015